كلية القانون والتلاعب بمستقبل الطلاب_بيان

مرة أخرى كان طلاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية على موعد جديد مع التلاعب واللامبالاة بمستقبلهم الدراسي, ففي الوقت الذي تفتقر فيه الكلية لاستراتيجية تربوية وأكاديمية مكتملة قادرة على مواكبة التطور العلمي, كانت التدابير المتخذة من الإدارة عاجزة عن مسايرة متطلبات نظام أل أم دي على مستوى الكلية رغم مرور سبع سنين على اعتماده مما أثبت عجزها عن تفادي تكرار الأخطاء المتعلقة بإعلان النتائج.
ومما يدل على التلاعب الواضح بمستقبل الآلاف من طلاب الكلية عدم السعي لإيجاد حل جذري ودائم لهذه المشكلة التي كانت الطابع المميز لإعلان النتائج طيلة السنوات الماضية, رغم أننا في الاتحاد كثيرا ما نبهنا على خطورة هذه الأخطاء وضرورة حلها والسعي لتفاديها في المستقبل,وقدمنا مقترحات عملية لتصحيحها.
وتعدد هذه المشاكل وتتشعب بحيث لا تقتصر فقط على أخطاء كبيرة في عملية تسجيل علامات الطلاب في عدد من الوحدات بل تتعداها إلى حالات ضياع أوراق عدد من الطلاب بعد تسليمها وحصول ارتباك واضح في عملية استيفاء الوحدات في مختلف السداسيات وفي مراحل الليصانص والماستر.
كما أن تهر ب الإدارة الواضح من مسؤولياتها تجاه الطلاب جعل تعاطي المصالح المكلفة بشؤون الطلاب مع التظلمات المقدمة سلبيا في معظمه كما جعل الإدارة نفسها تتنكر للطلاب الماستر ممتنعة من حلحلة المشاكل المتعلقة بالتدريب معرضة العشرات منهم لخطر الطرد أو الرسوب.
إننا في قسم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا في كلية العلوم القانونية والاقتصادية وفي ظل هذا التلاعب الواضح بمستقبل الآلاف من طلاب الكلية نؤكد على ما يلي:
1. تصحيح الأخطاء المتكررة التي شابت إعلان النتائج في مختلف السداسيات وإيجاد أنظمة معلوماتية قادرة على تفادي مثل هذه الاخطاء بشكل نهائي، وتوفير طاقم إداري مؤهل يتمتع بالكفاءة المطلوبة.
2. البت في التظلمات المقدمة من طرف الطلاب على أساس معايير وقوانين واضحة ومفصلة مسبقا وفي فترة زمنية يتمكن الطالب من خلالها من التحضير للدورة التكميلية، وإشراك ممثلي الطلاب في وضع هذه المعايير.
3. تسهيل الإجراءات المتعلقة بالطعون والتظلمات على مستوى الكلية وإصلاح الخلل التقني بالموقع الإلكتروني وتصحيح النتائج المعروضة علية
4. إجراء مراجعة شاملة للمناهج التعليمية على مستوى الكلية ومواءمتها مع التطور العلمي وتوفير مكتبات حديثة.
5. حلحلة مشاكل طلاب الماستر التي أصبحت تتفاقم يوما بعد يوم وخاصة التأطير والتدريب التي تتحمل الإدارة مسؤوليته.
6. إشراك الطلاب في التسيير الإداري والأكاديمي للكلية، وإنهاء حالة تغييب الصوت الطلابي عن مختلف مجالس الكلية.
عن القسم
نائب الرئيس: محمد سالم امن
نواكشوط بتاريخ 16/08/2018

الملتقى التوجيهي السنوي للممنوحين

نظم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا الجمعة 10/08/2018 الملتقى التوجيهي السنوي للممنوحين بفندق شنقيط بلاس بحضور عدد كبير من الطلاب الممنوحين إلى الخارج في مراحل التعليم العالي المختلفة (ليصانص، ماستر، دكتوراه)، وبحضور ممثلين عن الاتحادات والروابط الطلابية الموريتانية في الخارج من الجزائر تونس المغرب فرنسا السينغال ومصر ، قدموا عروضا توضيحية للتخصصات المتاحة أمام الطلاب الجدد في الدول المضيفة وكذا مشاكل التسجيل وآلياته وطرق الإقامة والعيش هناك.

الأمين العام للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا المصطفى ولد سيدي خلال كلمته بالمناسبة قال أن هذا النشاط السنوي يأتي في إطار سعي الاتحاد إلى توضيح الطريق أمام الطلاب الممنوحين وإنارة الطريق لهم في مفتتح مشوارهم التعليمي في الدول التي ستستقبلهم، وأنه كان ينبغي على الجهات الوصية أن تتعاون مع الاتحاد من أجل تسهيل العقبات أمام الطلاب بدل التنصل من مسؤوليتها ووضع العراقيل أمام الساعين في مصالح الطلاب.

وبعد الاستماع للعروض من الروابط الطلابية المختلفة أجاب ممثلوها عن أسئلة واستشكالات الطلبة الحاضرين.

الوطني يكرم المتفوقين ويودع الخريجين

نظم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا اليوم السبت 4 أغسطس 2018 بمباني المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية حفله السنوي لتكريم المتفوقين وتوديع الخريجين من كافة مؤسسات التعليم العالي الوطني إضافة إلى الأوائل على مستوى شعب الباكلوريا ، وقد تميز الحفل بحضور طلابي كبير.
الأمين العام للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا المصطفى سيدي خلال كلمته بمناسبة افتتاح الحفل أكد على أهمية هذا النشاط الذي دأب الاتحاد الوطني على تنظيمه سنويا سعيا منه إلى تشجيع النابهين ودعم المتميزين والمتفوقين دراسيا ، وكذا تقدير جهود مناضليه ومناضلاته الذين سهروا على مصلحة الطلاب وخدمتهم ، متمنيا مستقبلا مشرقا للمتفوقين والمناضلين الخريجين.
وقد شدد الأمين العام في كلمته على رفض الاتحاد الوطني لسياسة الإقصاء المتعمد للطلاب التي تنتهجها وزارة التعليم العالي حيث تم تقليص أعداد الطلاب الممنوحين الى الخارج من الباكلوريا إلى بضع عشرات فقط بعد الإقصاء التام للمتفوقين على مستوى شعب باكلوريا (الرياضيات – الأداب الأصلية – الأداب العصرية) ، وإقصاء غالبية الطلاب المتفوقين من مؤسسات التعليم العالي من المنح الخارجية ، وكل هذا في ظل ظروف طلابية صعبة تتسم بالتضييق على الحريات داخل الحرم الجامعي وتتفاقم يوما بعد يوم.
وقد تم خلال الحفل تسليم دروع وأوسمة تكريمة لزهاء المئتي طالب.

لا لإقصاء الطلاب_بيان

في حلقة جديدة من مسلسل التلاعب بحقوق الطلاب واستهداف مكتسباتهم الذي تنتهجه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، جاءت مخرجات اجتماع لجنة المنح هزيلة ولا تلبي تطلعات الطلاب الموريتانيين حيث تم تقليص أعداد الطلاب الممنوحين إلى بضع عشرات فقط، وإقصاء الطلاب المتفوقين من مؤسسات التعليم العالي من المنح الخارجية في جامعة نواكشوط العصرية خاصة التخصصات القانونية والاقتصادية والآداب والعلوم الانسانية والجامعة الإسلامية بلعيون والمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية و بعض التخصصات من المعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات من المنح الخارجية بشكل نهائي.
ولم يكن المتفوقون في مسابقة الباكلوريا الوطنية أحسن حالا من زملائهم في مؤسسات التعليم العالي الوطني حيث طالهم النصيب الأوفر من ظلم الوزير وإجحاف قراراته بمستقبل بالطلاب، فقرر إقصاء المتفوقين من شعب الرياضيات والآداب العصرية والآداب الأصلية بشكل نهائي من المنح الخارجية للمرة الثالثة على التوالي في حين كان نصيب شعبة العلوم الطبيعية النزر اليسير, ليستمر بذلك مسلسل الانحراف الخطير في بوصلة التعليم العالي الوطني جراء السياسات الارتجالية والعقلية الأحادية التي يسير بها وزير التعليم القطاع، هذا الانحراف الذي حذرنا من عواقبه مرارا بعد أن بدأت ملامحه تلوح في الأفق منذ إلغاء تمثيل الطلاب في اللجنة الوطنية للمنح وإلغاء منح مئات الطلاب الموريتانيين في الداخل والخارج (سنة 3 ليصانص وطلاب ماستر) وما تلاه من استهداف ممنهج للمكاسب الطلابية.
إننا في الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا وتحملا منا لمسؤولياتنا التاريخية تجاه النخبة الطلابية وهي تتعرض لاستهداف غير مسبوق نؤكد ما يلي:
1. نفرض التراجع الفوري عن هذه القرارات الجائرة بحق طلاب مؤسسات التعليم العالي الوطني ، والمتفوقين في الباكلوريا الوطنية من شعب الرياضيات والآداب والعصرية والأصلية.
2. نحمل وزير التعليم العالي والبحث العلمي كامل المسؤولية عن تبعات هذه القرارات الجائرة وما تمثله من استهداف فج لنخبة طلاب موريتانيا ستؤدي حتما في حال استمرارها إلى انهيار المنظومة التعليمية برمتها.
3. ندعوا كافة مكونات الأسرة التربوية في مؤسسات التعليم العالي الوطني من أساتذة وطلاب وإداريين إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية والتداعي معا لإنقاذ تعليمنا العالي من هذه السياسات الإرتجالية والقرارات الأحادية التي أوصلتنا اليوم إلى حافة هوة سحيقة يوشك أن يتردى فيها هذا القطاع الحيوي.
4. ندعوا الجماهير الطلابية إلى الاستعداد لجولات نضالية قادمة حتما، فالمكتسبات الطلابية لا مساومة فيها، والحقوق الطلابية المسلوبة لامناص من الدفاع عنها والتصدي لمحاولات النيل منها.
عن المكتب التنفيذي
الأمين العام: المصطفى سيدي
نواكشوط بتاريخ 01/08/2018

الوطني ينتخب أمينا عاما جديدا

أسدل الستار اليوم الجمعة 20/07/2018 بمباني المعهد العالي للدراسات و البحوث الإسلامية على فعاليات أعمال المؤتمر العام التاسع للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا بعد ثلاثة أيام من العمل الجاد المتواصل أثمرت انتخاب هيئات جديدة لقيادة الاتحاد في الفترة القادمة
تميز حفل الختام بحضور جماهيري نوعي لمناضلي و مناضلات الاتحاد بالإضافة إلى ضيوف المؤتمر القادمين من كل من السودان و المغرب و ممثلي النقابات العمالية و الطلابية و هيئات المجتمع المدني .
رئيس المؤتمر لمرابط الدده أحمد ببانا وفي كلمته بالمناسبة شكر المؤتمرين على الروح الأخلاقية التي تحلوا بها طيلة أعمال المؤتمر ليختتم كلمته بإعلان النتائج النهائية التي أسفرت عن فوز المناضل د. المصطفى ولد سيدي أوبك بالأمانة العامة للاتحاد و انتخاب مكتب تنفيذي و مجلس طلابي
الأمين العام المنتخب د. المصطفى ولد سيدي أوبك أشاد بأداء الاتحاد في المأمورية الماضية مشددا على مواصلة السير وفق الخط النضالي الأصيل للوطني , مستعرضا أهم المشاكل التي تواجه منظومة التعليم العالي الوطني مؤكدا أن المكتب التنفيذي الجديد سيبذل قصارى جهده للتغلب عليها
الأمين العام المنتهية ولايته د. حبيب الله ولد اكاه هنأ المكتب المنتخب بمناسبة اختياره لقيادة الاتحاد متمنيا له التوفيق في أداء مهامه
بعد ذلك تناول الكلام ضيوف المؤتمر الذين أشادوا بمؤسسية الاتحاد المكرسة طيلة أكثر من 18 عام
هذا و قد شهد الحفل تسليم درع الأمانة العامة للأمين العام المنتخب د. المصطفى سيدي اوبك بالإضافة إلى تكريم ضيوف المؤتمر باسم مؤسسة الاتحاد الوطني

التقرير النهائي لأعمال المؤتمر العام التاسع

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على نبيه الكريم

التقرير النهائي لأعمال المؤتمر العام التاسع للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا

أيها المؤتمرون..

أيتها المؤتمرات..

حفلنا الكريم

بداية أود أن أحيي تحية اجلال واكبار ضيوف مؤتمرنا الأعزاء الوافدين من الخارج، الذين تجشموا العناء من أجل الحضور معنا ومشاركتنا فرحتنا بمؤتمرنا التاسع هذا والذي يأتي تتويجا ل 18 عاما من النضال والعطاء والمؤسسية..فمرحبا وأهلا وسهلا بهم معنا، والشكر والتحية والتقدير كذلك للضيوف الوافدين من الخارج اللذين شاركونا انطلاقة أعمال هذا المؤتمر ولم تسعفهم الظروف وضرورة المغادرة في الاستمرار معنا والحضور في هذا الحفل البهيج.

كما أحيي أيضا تحية اجلال وإكبار وعرفان بالجميل قادة مؤسسة الاتحاد الوطني عبـر تاريخه الممتد الزاخر بالبذل والتضحية تلكم المؤسسة التي انطلقت مسيرتها من ذلك اليوم الأغر من أيام الحركة الطلابية الموريتانية في الثالث عشر من مايو سنة 2000 لم تنثي ولم تحد عن مسارها، مسار معالمه التجرد والصدق والأمانة والقوة والاستماتة في حمل هم الطلاب والدفاع عن قضاياهم العادلة والمشروعة.

الحضور الكريم

لقد شكل المؤتمر العام التاسع منعطفا هاما في تاريخ الاتحاد الوطني مكرسا ومعززا بذلك نهج المؤسسية التي اعتمدها الاتحاد سبيلا للارتقاء بالعمل النقابي، ليشكل بذلك حلقة فارقة في تاريخ الحركة الطلابية الموريتانية حيث أبانت عن نضجها وقدرتها على البقاء وترسيخ الممارسة الديمقراطية داخل الصرح الجامعي الذي يصيغ شخصية الطالب الجامعي في سبيل بناء ونماء الوطن

ومن جهة أخرى فقد شكل المؤتمر فرصة لنقاش مجمل القضايا والإشكالات النقابية الطلابية خلال أيام المؤتمر الذي جائت انطلاقته بفضل الله وعونه تطبيقا لنظم الاتحاد واحتراما لنصوصه وتكريسا لمؤسسيته الراسخة ، مساء يوم الأربعاء 18 يوليو تحت شعار « نضال مستمر.. تعليم متطور » بحضور المناديب لدى المؤتمر الممثلين للقاعدة الطلابية للاتحاد في مختلف مؤسسات التعليم العالي الوطني بدء بجامعة نواكشوط العصرية ، والجامعة الإسلامية بلعيون, والمعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية, والمعهد العالي للتعليم التكنولوجي بروصو، والمعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات, والمعهد الجامعي المهني، والمعهد العالي للترجمة والترجمة الفورية علاوة على ممثلين عن بعض فروع الاتحاد في الخارج مثل: المغرب وتونس والسعودية والصين… .

وقد افتتح المؤتمر أشغاله خلال جلسته بعد اكتمال النصاب القانوني حيث تولى مكتب المجلس الطلابي رئاسة أولى جلسات هذا المؤتمر وفقا للنظام الأساسي المصادق عليه في المؤتمر العام الثامن للاتحاد, حيث تولى هذا المكتب الإشراف على انتخاب مكتب المؤتمر, وقد تم تقديم عدة ترشيحات حاز منها الترشيح الذي يضم كلا من :

لمرابط الددأحمد ببانه (رئيسا) ,سيد محمد الشيخ (نائبا للرئيس) , المختار العيد و أمنة محمد عبد الله(مقررين) على الأقلبية المطلقة مما أهلهم لرئاسة المؤتمر, ووفقا للنظام الأساسي فقد قدم مكتب المجلس الطلابي استقالته من إدارة المؤتمر بعد أن دعى مكتب المؤتمر المنتخب الى استلام مهامه.

وبالفعل فقد استلمنا في مكتب المؤتمر المنتخب مهامنا وناقش المؤتمرين بكل جدية ومسؤولية مختلف القضايا المطروحة خلال جدول أعمال جلسات المؤتمر الذي شمل  بالإضافة الى التوجيهات الاستراتيجية للاتحاد والتي تمت المصادقة عليها نقاش تقرير الأمين العام السابق حبيب الله ولد اكاه عن حصيلة عمل الهيآت التنفيذية والتقرير المالي خلال المأمورية المنصرمة للمكتب التنفيذي السابق، إضافة إلى تقرير رئيس المجلس الطلابي للاتحاد محمد فال ولد الديدة.

كما نقاش المؤتمرون باستفاضة تامة وحرية مطلقة النظام الأساسي الذي يحكم الاتحاد وصادقوا عليه، بعد أن أقروا إدخال جملة من التعديلات على المشروع المقدم والذي تمت المصادقة عليه بشكل اجمالي.

وقد تحلى المؤتمرون طيلة فترة أعمال المؤتمر بقدر كبير من الجدية والمسؤولية رغم طول فترة الجلسات وحدة النقاش أحيانا، وتباين وجهات النظر حول مختلف القضايا المدرجة في جدول أعمال المؤتمر (النظام الأساسي _ الاستراتيجية _ تقريري الأمين العام _ تقرير رئيس المجلس الطلابي)، إضافة إلى إصدار عدد من التوصيات للهيئات القيادية المقبلة للاتحاد من أبرزها:

  • ضرورة السعي إلى مزيد التوعية بأهمية الوحدة الوطنية والانسجام بين مكوننا الطلابي
  • التأكيد على ضرورة تزمين الأهداف الاستيراتيجية حسب فترات زمنية تراعي المدى القصير والمتوسط وطويل الأجل في السعي إلى تحقيق هذه الأهداف
  • اتخاذ الوسائل المناسبة لتحقيق الأهداف الاستيراتيجية للاتحاد
  • ايجاد آلية تمكن من رقابة أكثر فاعلية على الأقسام والفروع
  • التأكيد على أهمية التكوين على العمل النقابي داخل الفضاء الجامعي للمناضلين الجدد
  • تفعيل اللامركزية داخل هيآت الاتحاد
  • تعزيز الحضور الإعلامي للاتحاد

وقد خلصت أعمال المؤتمر بعد انتهاء عملية التصويت وفرز بطاقات التصويت والتي تمت بحضور ممثلي اللوائح إلى انتخاب هيآت وقيادات جديدة للاتحاد ممثلة في الأمين العام والمكتب التنفيذي والمجلس الطلابي، وذلك من خلال اقتراع سري ومباشر، كانت وقائعه على النحو التالي:

أولا المكتب التنفيذي:

العنصر العدد
عدد المسجلين 186
عدد المصوتين 129
نسبة المشاركة 69.35 %
عدد الأصوات اللاغية 3 أي نسبة 2.32 %
عددالأصوات المعبر عنها 126 أي نسبة 97.68
عدد الأصوات الحيادية 0
القاسم الانتخابي 12.6

 

 

تحصلت كل لائحة على:

إسم اللائحة عدد الاصوات المتحصل عليها النسبة المؤوية عدد المقاعد
الخيار الطلابي 94 74.60 07
التجديد الطلابي 24 19.4 02
الفضيلة 08 6.84 01

 

ثانيا الأمين العام:

العنصر العدد
عدد المسجلين 186
عدد المصوتين 129
نسبة المشاركة 69.35 %
عدد الأصوات اللاغية 2 أي نسبة 1.55 %
عدد الأصوات المعبر عنها 127 أي نسبة 98.44
عدد الأصوات الحيادية 0

 

تحصل كل مرشح على:

إسم اللائحة عدد الاصوات المتحصل عليها النسبة المؤوية
المصطفى سيد أوبك 113 88.97
البشير أحمد سالم الفتى 11 8.66
سيد سالم 3 2.36

 

ثالثا المجلس الطلابي:

ترشحت للمجلس الطلابي لائحة ائتلافية واحدة مكونة من ثلاثين عضوا وقد نالت تزكية المؤتمرين

 

وبناء على عليه تكون هياكل الاتحاد الجديدة على النحو التالى:

تشكلة المكتب التنفيذي:

الاسم الصفة
المصطفى سيد أوبك أمينا عاما
المختار ولد العيد عضوا
زينب سمارى عضوا
الطالب الجودة اكبادي عضوا
الشيخ سيديا اسماعيل عضوا
محمد محمود سيد محمد عضوا
حنان شكرود عضوا
محفوظ سيد محمد عضوا
سيد أحمد يوسف عضوا
الثمين حبيب الله عضوا
شيته محمد فال عضوا

 

أما تشكلة المجلس الطلابي فهي على النحو التالي:

  1. محمدن المختار
  2. رقية الحسن
  3. نسيبة الرباني
  4. أحمد طالب عبد المالك
  5. علي ابراهيم
  6. رقية الصالحين
  7. محمد الحسين حامد
  8. محمد الأمين عبدوتي
  9. محمد فال لغاثة
  • الشيخ أحمد محمد الأمين
  • عيشة الكيطكاط
  • عاتكة شيخنا
  • عبد الرحمن يوسف
  • هيبة المصطفى
  • سكينة محمد
  • ابراهيم محمد المصطفى
  • المختار حامد
  • لمام عيسى
  • عائشة سعيد
  • اعل الشيخ سومارى
  • صلاح الناجي
  • بداه عالي
  • عيشانه هبول
  • مريم أحمد
  • الشيخ عبد الله
  • الناجي محمد الأمين
  • أحمد محمد محمود مختار فال
  • محمد أحمد موسى
  • محمد ببانه
  • سعد المهدي

 

وها نحن بحمد الله وعونه نتقدم إليكم بتقريرنا هذا عن أعمال المؤتمر التي انتهت بفضل الله ومنته بنجاح كبير ومشرف يؤكد على أنه لا بديل عن العمل بمؤسسية ومصداقية في انتخاب قيادات الاتحاد وهياكله وهو مل تم بفضل الله وعونه.

وفي الأخير لا يسعنا إلا أن ننوه بالجهود الكبيرة الذي بذلتها لجان التنظيم و الخدمة والإعلام فلهم جزيل الشكر وعظيم الامتنان على الدور الفاعل والحاسم الذي قاموا بهي في إنجاح أعمال هذا المؤتمر.

كما ننتهز الفرصة لنعبر من جديد عن خالص شكرنا وتقديرنا للمكتب التنفيذي السابق على ما قام بهي من تسهيلات وخدمات, ومن ورائه كل من ساهم من قريب أو بعيد لنصل الى هذه اللحظة حيث تنتخب قيادات وهيئات جديدة للاتحادنسأل الله العلي القدير  لها التوفيق والسداد.

عن مكتب المؤتمر

الرئيس :

لمرابط دد أحمد ببانه

لقاء تجارب مع بعض قادة العمل الطلابي الافريقي

نظم الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا ضمن فعاليات مؤتمره التاسع ندوة تحت شعار « لقاء التجارب » شارك فيها كل من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للطلبة « نجم الدين الفالحي » ورئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين « عمار علاء الدين » إضافة لنائب أمين الطلبة بالمؤتمر الوطني السوداني « هاشم ابراهيم عمر » ومسؤول العلاقات الخارجية للاتحاد الوطني لطلبة المغرب « محمد قنجاع »
تطرق المحاضرون لتجارب وتاريخ الحركات الطلابية في بلدانهم، منوهين بأهمية العمل الطلابي الجاد ودوره في الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للطلاب إضافة لدوره الكبير في بناء الوطن من خلال تزويده بطاقات شبابية ذات تجربة وكفاءة عالية.
وتم على هامش الندوة تكريم كل من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للطلبة « نجم الدين الفالحي » ونائب أمين الطلاب بالمؤتمر الوطني « هاشم ابراهيم عمر ».

 

افتتاح المؤتمر العام التاسع

نظم الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا مساء اليوم الأربعاء 18-07-2018 حفل افتتاح مؤتمره العام التاسع بمباني المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية تحت شعار « نضال مستمر ..تعليم متطور »، شهد الحفل حضور من الشخصيات الطلابية والوطنية ، كما شمل الحضور ممثلين عن النقابات الطلابية في كل من المغرب ممثلا بمسؤول العلاقات الخارجية بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب محمد قنجاع وتونس ممثلا بالأمين العام للاتحاد العام التونسي للطلبة نجم الدين الفالحي، و أعضاء مؤسسين للاتحاد و أمناء عامون س

ابقون للإتحاد الوطني بالإضافة لجمهور غفير من مناضلي ومناضلات الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا.

و في كلمته الافتتاحية للحفل شكر رئيس اللجنة التحضيرية المختار ولد أحمد سالم طواقم اللجان المشرفة مثنيا على جهودها وإخلاصها وتفانيها المعهود خدمة للاتحاد الوطني ومشروعه النضالي، مشيدا بأهمية اللحظة في تقويم الأداء ورسم ملامح المستقبل لأكبر النقابات الطلابية الوطنية.

الأمين العام للإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا حبيب الله ولد اكاه أكد في كلمته على أن تنظيم هذا المؤتمر يأتي احتراما لنصوص الاتحاد ومواثيقه وتكريسا لمؤسسيته الرائدة، في الوقت الذي تتراجع فيه الوزارة عن دمقرطة التعليم العالي وتعتمد سياسة ممنهجة في التضييق على الحريات النقابية والطلابية داخل الفضاء الجامعي

كما شدد الأمين العام على ضرورة إصلاح منظومة التعليم العالي الهشة وتلبية المطالب الطلابية العادلة بدل التضييق على الطلاب والتصامم عن مطالبهم وهو أمر أثبت مناضلوا الإتحاد الوطني لطلبة موريتانيا في أكثر من موقف رفضهم القاطع له، داعيا جميع النخب الوطنية للمساهمة في إصلاح التعليم العالي كوسيلة لصناعة النخبة و جيل المستقبل، وأن الإتحاد الوطني باسط يده لكل ما من شأنه الرفع من قيمة التعليم و تحقيق مطالب الطلاب.

ضيوف الإتحاد الوطني من الخارج في مؤتمره التاسع أثنو في مداخلاتهم على تجربة الإتحاد الوطني النضالية والمؤسسية الرائدة و عبر عن اعتزازهم بحضور فعاليات المؤتمر.

المجلس الطلابي يناقش تقرير أداء المكتب التنفيذي

عقد المجلس الطلابي للاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا اليوم الثلثاء 10يو

ليو 2018 دورته العادية الختامية، وقد ناقش المجلس خلال دورته تقرير الأداء السنوي للعام الجامعي 2017-2018 الذي قدمه المكتب التنفيذي ممثلا في الأمين العام « حبيب الله اكاه »، وقد ناقش أعضاء المجلس التقرير مبدين ملاحظاتهم عليه قبل أن يقدموا توصياتهم النهائية.

كما قام المجلس بنقاش تقييمي لعمله خلال السنة الجامعية الحالية تم بعده تقديم توصيات مهمة من أجل مواصلة تطوير عمل المجلس الطلابي والمكتب التنفيذي.